الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

ماروك بلوس

الرئيسية / الأخبار / سياسة / قصة عيد العرش مع الملوك الثلاثة وطرق احتفالهم.
maxresdefault-6

قصة عيد العرش مع الملوك الثلاثة وطرق احتفالهم.

كشفت أسبوعية“الأيام”، على هامش بلاغ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة الذي يؤكد أن الاحتفالات بالذكرى 20 لتربع الملك محمد السادس على العرش ستتم وفق العادات والتقاليد الجاري بها العمل، وبطريقة عادية دون أي مظاهر إضافية أو خاصة، وتطرق المنبر نفسه للقصة المثيرة لعيد العرش، وكتب أن عبد الهادي بوطالب قال في مذكراته إن فكرة تنظيم عيد العرش ولدت بفاس عام 1933 من طرف الحركة الوطنية.

وفي الجزء الثالث من كتابه “حياة وجهاد”، يؤكد محمد بلحسن الوزاني أن أول شخص اقترح فكرة عيد العرش كان هو محمد بن صالح ميسة، صاحب “مجلة المغرب” التي كانت تصدر في الرباط، وكان يكتب باسم مستعار في جريدة “عمل الشعب” التي كان يديرها الوزاني، وهو أول من دعا إلى تخصيص عيد وطني للاحتفال بذكرى تولية السلطان محمد بن يوسف في 18 نونبر 1927.

وأوردت الأسبوعية أنه بما أن التاريخ الذي كتبت فيه مذكرات محمد بلحسن الوزاني يقع في مرحلة متأخرة جدا عن الحدث في مهده، وبعدما شهدته الحركة الوطنية من انقسامات ومن صراع بين علال الفاسي وبلحسن الوزاني من جهة، وتصفيات دموية بعد الاستقلال بين الاستقلاليين والشوريين، في شخص بلحسن الوزاني وعبد الهادي بوطالب، على إسناد فكرة عيد العرش إلى محمد بن صالح ميسة الشوري، فإن ذلك يفرض التشكيك النسبي في صحة الرواية.

ووفق المنبر ذاته، فإن الاحتفال بعيد العرش على عهد محمد الخامس كان مناسبة وطنية في مواجهة المستعمر، وأداة للتأطير ونشر الوعي الوطني، ومحطة لتأكيد السيادة المغربية ووحدة العرش والشعب والمطالبة بالاستقلال فيما بعد.

أما عيد العرش على عهد الملك الحسن الثاني فكان أداة لترسيخ الحكم بالإجماع لكون السياق الذي جاء فيه الحسن الثاني تميز بالصراع حول السلطة، والطموحات التي ارتبطت بشخص الملك الراحل الذي كان يسعى إلى إحياء التقاليد الإمبراطورية للسلطان الشريفي كان لها تأثير كبير على شكل احتفال المغاربة بذكرى جلوس الملك على العرش الذي كان يصادف يوم 3 مارس.

وحسب “الأيام”، أيضا، فإن عيد العرش على عهد الملك محمد السادس تميز بالتحرر من ثقل القيود البروتوكولية؛ إذ تم التخلي عن مظاهر البذخ والترف والسلطوية والبهرجة التي ارتبطت بالمناسبة ذاتها في عهد الحسن الثاني.

بجلوس الملك محمد السادس على العرش، أخرج أحمد الميداوي، أول وزير داخلية في مملكة محمد السادس، يوم 30 يوليوز 2000، قرارا، بتوجيهات ملكية، يقضي بالتوقف عن تبذير الاعتمادات الضخمة المرصودة لعيد العرش من أجل توجيهها إلى مشاريع اجتماعية ذات طابع تضامني.

وورد بـ”الأيام” كذلك أن الأمير مولاي الحسن اجتاز امتحان السنة الأولى باكالوريا يومي الاثنين والثلاثاء 17 و18 يونيو بالثانوية التأهيلية دار السلام بحي التقدم الشعبي، رفقة زملائه في المدرسة المولوية، على خلاف عموم تلاميذ السنة الأولى باكالوريا الذين اجتازوا الامتحان الجهوي في مختلف مدن المملكة يومي 7 و10 يونيو الجاري، وذلك بحكم أن ولي العهد يتلقى تكوينا مختلفا شبيها بتكوين البعثات الفرنسية، كما يختلف تكوينه في جزء كبير منه عن المقررات التي يدرسها تلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية والخاصة التابعة لوزارة التربية الوطنية.



اقرأ أيضا

توقيف

اعتقال جزائري متورط في سرقة غرف فندق بالدارالبيضاء !

أوقفت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن أنفا بالدار البيضاء، مساء أمس الاثنين، شخص من جنسية …