الخميس 20 يوليو 2017

ماروك بلوس

الرئيسية / الأخبار / سياسة / الجزائر تدعم طلبة البوليساريو بـ 38 منـحة دراسية
akl

الجزائر تدعم طلبة البوليساريو بـ 38 منـحة دراسية

لا يقتصر الدعم الجزائري لجبهة البوليساريو على احتضان مخيمات تندوف أو تقديم الدعم العسكري المتواصل لميليشيات الجبهة، بل إن الجارة الشرقية تشرف أيضا على تكوين كوادر البوليساريو عبر تخصيص منح دراسية للطلبة الصحراويين المتفوقين.

أرقام أعلن عنها المسمى وزير التعليم والتربية في “حكومة البوليساريو”، محمد مولود فاظل، أمس السبت، كشفت حصول وزارته على منح دراسية من حكومة الجزائر للموسم الدراسي 2015/2016، “بهدف الارتقاء بالمنظومة التعليمية الصحراوية من خلال منح الكفاءات والمتفوقين فرصة مواصلة دراستهم”.

وقال محمد مولود إن “جبهة البوليساريو حصلت خلال سنة 2015/2016 على 28 منحة لدراسة الماستر، و10 منح للدكتوراه من دولة الجزائر، كما حصلت على منحتيْ ماستر في جامعة فالينسيا الاسبانية، ومنحة في جامعة مورثيا”.

يأتي هذا في الوقت الذي تؤكد فيه تصريحات رسمية لمسؤولين جزائريين أن دولتهم لا تقدم أي دعم للبوليساريو، باعتبارها “ليست طرفاً ثالثاً في نزاع الصحراء”، إلا أن التقارب والتنسيق بين الجزائر والجبهة على مستويات عدة يُكذبان صحة ذلك، ما يعبق تسوية الخلافات القائمة بين الرباط والجزائر.

نوفل البعمري، محام باحث في شؤون الصحراء، يرى أن مسألة دعم الجزائر للبوليساريو تأخذ أبعادا عدة، ليس فقط في الجانبين الأمني والعسكري، بل أيضا “في جانب جد مهم من خلال المنح الدراسية التي تقدمها الجزائر لطلبة البوليساريو، وهي المنح التي تكون قد سبقتها عملية تدجين كبرى للتلاميذ، خاصة منهم الأطفال؛ حيث يتم اعتماد مناهج تعليمية متحكم فيها من قبل الجزائر”.

وأوضح الخبير في شؤون الصحراء، في تصريح له، أنه خلال زيارة مخيمات تندوف “تُفاجأ في المؤسسات التعليمية بقوة الحضور الجزائري بها. ويتجلى ذلك من خلال الأعلام الجزائرية، وصور عبد العزيز بوتفليقة وسط الأقسام، مما يُهيئ الأجيال الصاعدة على أن يكون لها استعداد نفسي للولاء ليس للجبهة، بل للنظام الجزائري”.

واعتبر الباحث المغربي أن المنح الدراسية التي تقدمها الحكومة الجزائرية لطلبة البوليساريو تدخل في هذا الإطار، والهدف منها، بحسبه، هو “ضمان ولاء الأسر الممنوحة للبوليساريو وقيادتها، ويتم توزيعها على هذا الأساس. أضف إلى ذلك المعطى القبلي المتحكم في توزيعها”.

أما النقطة الثانية، وفق المتحدث دائما، فهي “قيام البوليساريو بعملية إعداد كوادر وأطر تكون مؤهلة لإدارة الصراع مع المغرب، خصوصا أن أغلب المنح تتوزع بين دعم الطلبة المقبلين على دراسة اللغات الحية كالإنجليزية، والدراسات القانونية كالقانون الدولي، ثم العلوم، خاصة المواد التقنية”.

وخلص نوفل البعمري إلى أن هذه المنح لا تقدم بشكل اعتباطي، بل بشكل منظم وبهدف محدد “هو ما يجعلنا نحن في المغرب، كطرف معني بهذا التوجه، نعي جيدا بأن البوليساريو تشتغل بمقاربة ألاّ حلاّ يلوح في الأفق القريب والمتوسط للنزاع القائم في الصحراء”.



اقرأ أيضا

ajj

السلطات الأمريكية تعثر على جثة شاب مغربي

عثرت السلطات الأمريكية على جثة الشاب المغربي ياسين الحمزاوي، 23 سنة، مقتولا بمنطقة كيسيمي بولاية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *