الأحد 17 نوفمبر 2019

ماروك بلوس

الرئيسية / غير مصنف / إلـى عــرفـات..ضيـــوف الرحـمـن يـــؤدون الركــن الأعـظـم
HAJJ

إلـى عــرفـات..ضيـــوف الرحـمـن يـــؤدون الركــن الأعـظـم

“لبيك اللهم لبيك”.. صدحت بها ألسنة وقلوب الحجاج على صعيد عرفات، الذى اكتسى اليوم السبت باللون الأبيض، حيث وقف الحجيج على جبل الرحمة، ويستعدون لأداء صلاة الظهر والعصر جمع تقديم بمسجد نمرة فى مشهد مهيب .

وقد أعلنت السلطات السعودية حصيلة أولية لعدد حجاج هذا الموسم، بلغت نحو 2.1 مليون حاج من الخارج والداخل.
ويحرص ضيوف الرحمن على القدوم إلى مسجد نمرة حيث بني الموضع الذي خطب فيه الرسول عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع منتصف القرن الثاني الهجري. ويقع المسجد إلى الغرب من مشعر عرفات، وشهد عدة توسعات على مر تاريخه، حتى أصبح أول المسجد خارج صعيد عرفات، وآخره داخل الصعيد.
وتستمع أفواج الحجيج إلى خطبة عرفات، ثم يصلون الظهر والعصر بأذان وإقامتين جمعا وقصرا اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم، ليشرعوا بعدها في الدعاء والتضرع إلى الله وسط أجواء إيمانية حتى غروب الشمس. كما يحرص العديد من الحجاج على الصعود إلى جبل الرحمة في صعيد عرفات.
مع مغيب شمس يوم عرفات ينفر الحجيج إلى مزدلفة، ثم يعودون إلى منى صبيحة اليوم العاشر (يوم النحر أول أيام عيد الأضحى) لرمي جمرة العقبة والنحر، ثم الحلق أو التقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.
ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى). ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.
أعداد الحجاج
وقد أعلن رئيس لجنة الحج المركزية وأمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل مساء الجمعة، حصيلة أولية لعدد الحجاج لهذا الموسم بلغت مليونين و91 ألفا و471 حاجا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).
وأشار الفيصل إلى أن من بين العدد الإجمالي للحجاج مليونا و855 ألفا و407 من خارج المملكة، إضافة إلى 200 ألف و360 حاجا من داخلها. واستدرك بأن الأرقام ستتغير عندما تصل إحصائية هذا اليوم السبت التي يضاف إليها الحجاج من داخل مكة المكرمة.
وخلال موسم الحج السابق، بلغ عدد حجاج بيت الله الحرام مليونين و371 ألفا و675، حسب إحصائية رسمية نهائية.
ويطرح تنظيم الحج تحديا لوجيستيا وأمنيا للسلطات السعودية، ويترافق عادة مع تدابير أمنية مشددة، إذ تخللته خلال أعوام سابقة حوادث تدافع أودت بنحو 2300 شخص عام 2015، عدد كبير منهم إيرانيون.
وعززت السلطات السعودية الإجراءات الأمنية في مكة، وتم تحديد الزائرين، بالإضافة إلى حشد عشرات الآلاف من رجال الأمن وكاميرات لمراقبة كل منطقة في مكة.



اقرأ أيضا

كاتب جزائري يصفع البوليساريو و يفجرها امام الجميع حول الصحراء

كاتب جزائري يصفع البوليساريو و يفجرها امام الجميع حول الصحراء